• ×

05:25 صباحًا , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

جديد المقالات

بواسطة : طيب القلب

قصة إنسان قصة إنــ بداية ـــســـ نهاية ـــ...


بواسطة : طيب القلب

حروف اسمك كتبت اسمك على بابي كتبته بدم...


بواسطة : طيب القلب

تابع الجزء 27أيمن: وضعه في حزامه الخلفي وقال:...


بواسطة : طيب القلب

^&)§¤°^°§°^°¤§(&^الجزء ال21^&)§¤°^°§°^°¤§(&^...


بواسطة : طيب القلب

تابع الجزء ال 14 زيدون: لا تكوني جبانه نور..هيا...


بواسطة : طيب القلب

السلام عليكم أحبتي أقدم لكم هذه القصة التي هي...


بواسطة : طيب القلب

الفصول الأربعة توأم روحي الصغيرة وحبيبتي...


بواسطة : طيب القلب

OoOoOأكذوبتيOoOoO أجمل أكذوبة بالحياة تداعبني...


نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قتلتني امرأة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
قتلتني امرأة

قتلتني امـرأة بسهامها
وإصابة قلبي بسمومها
أردتني قتيلاً بعنفوانها
فمزجت دمي بدمائها
يا لا إصابتها وفنها
لم تكن امرأة بارده
بل كانت امرأة مارده
قاتلة ماهره
أصابتني بحبها
فلم أكن أبالي بقربها
ولم أدرك أني في يوماً أسيرها
فاستحكمتني من غير إن اشعر بها
وجـــذ بـتـنـي بـحـبـالـهــا
وطوقتني بأسوارها
فأصبحت سجيناً بعشقها
فوددت الفرار منها
لأجد نفسي بينها
منهاراًً بين ذراعيها
ابكي وقد نال التعب من كلينا
فأصبحنا كطفلين يتيمين نمسك بأيدينا
ننتظر مسحه يد فوق رأسينا
شعور غريب انتاب جسدينا
إلهي.... يا إلهي
أيعقل إن استسلم لها؟!
أيعقل ان لا تفيد محاولات صدي لها
فعندما أعاندها أجد نفسي وهبت لها
أيعقل أن تهزمني بسحر جنونها؟؟
وقد كنت نداً لجميع بنات جنسها

فهي أول امرأة تصيبني سهامها
فأصرخ بأعلى صوتي ليعلو على صوتها
وأقول لقد قتلتني أمراه في حبها
فلم أجد أعنف من حبها...
فهي في الحب بدأت جولاتها
وهاهي تنتصر في أول جولة لها
وتوجتها بأعذب فنونها
فهزمتني وهزتني واستسلمت لهاا
ولكني سانتظر آخر جولاتها
لأمزق شباكها
وأقطع حبالها
وأفيق من غيبوبتها
وأقول وداعا لحب لم يكن لها
ولا لغيرها...
فلست من يعشق الحب
ويستسلم لأفعى مميت سمها
ولكني اعترف إني استسلمت لها
ولكن هذا قدري فمتى أفيق من سمومها

احد كتاباتي الخاصه كتبت عام 2005 في منتديات طيب القلب
http://6yb.net/vb/showthread.php?t=4066
ووتم نقلها للمجله حديثاً

بواسطة : طيب القلب
 2  0  1.5K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش. الوقت الآن هو 05:25 صباحًا الأربعاء 22 نوفمبر 2017.